في وداع المربية زهور ياغي مسعد... من جزين تحكي للدكاترة مسعد: المسيح قام!

لو كان البكاء في رحيل الأم يجدي لبكيناها دهراً، وأجرينا من دموعنا أنهارا، ولو كان الرثاء يطفئ في القلب الجمرا لكانت المجلدات طافت في الدنيا كلمات في ودعاها، فأكبر الأوجاع وداع الأم...

في وداع المربية الفاضلة زهور ياغي مسعد، تتقدم أسرة موقع جزين تحكي من أهل الفقيدة عموما ومن الدكاترة أبنائها خصوصا (النائب الدكتور شربل مسعد، مدير مستشفى جزين الحكومي ورئيس بلدية المجيدل الدكتور الياس مسعد، والدكتور الصيدلي كريم مسعد) بأصدق التعازي في مصابهم الأليم، عسى أن يخفف ذكراها الطيب فقدانها بالدعاء لها أن تكون مع القديسين.

المسيح قام!

(شكر خاص لمؤسسة دندن على تأمين الأكاليل دائماً)