"جزين تحكي": لأنك خلاصنا اشفعي فينا... عيد انتقال العذراء

لأنه رفض أن تدنّس طهارة جسد والدته، أصر المسيح على انتقال السيدة العذراء بالنفس والجسد إلى ملكوت الله...

وما عاد أمام لبنان أيتها العذراء القديسة مريم إلا رأفتك بالتضرع ليسوع، عله في عيد انتقالك يوقف السواد والدمار والذل والظلم الذي يسود فيه كي يخلص شعبه.

إن أسرة موقع جزين تحكي تتقدم من اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا بأصدق التمنيات، عسى أن يكون هذا العيد خلاص لبنان لننتقل مع العذراء إلى فترة جديدة من الخير والاستقرار والأمان وراحة البال التي بتنا نفتقدها، لنخرج من هذا المستنقع إلى السلام الذي ننشده.