(+961) 3-810338

جزين , الساحل الجزيني

وفاة ألبير بولس عيد (مختار بتدين اللقش) لجنة البيئة تابعت موضوع الردميات خارج وداخل المرفأ شهيب: رفع توصية الى رئاسة الحكومة ودعوة UNDP الى الاجتماع منع بواخر شركة "غارودنيز" المنتجة للكهرباء من مغادرة الأراضي اللبنانية وزني وقع قرارا يتعلق بتحديد أسس تسوية غرامات التحقق المفروضة بموجب قوانين الضرائب عن المخالفات الحاصلة اعتبارا من 1 آب 2019 خرج دون تصريح... لودريان من بعبدا توجه إلى عين التينة

مسمار نعش ابنها بقلبها... (شيرين حنا)

"قوم يا "ابني" صارت الساعة 7 تأخرت هلق ما بتلحق... (قولك رح تنتبه اني عم كذب عليك وبعدها الساعة 6؟)
مبين ما نقزت من ايديي؟ مش مصقعين؟ لا انت اللي مصقع!!...
ألو ما تتغدى من برا اليوم لأن نزلت جبت الأغراض وعملتلك الأكلة اللي بتحبها مع قالب كاسترد وكاتو وبعرفك بتحب الكريما فزينتو كرمالك...
وعلى فكرة استحليتلك كم قطعة أكيد رح يعجبوك لأن من المحل اللي ما بتجيب غير من عندو...
بتعرف؟ فتحت الخزانة اليوم فحّت منها أطيب ريحة ريحتك، مرقت جارتنا قالتلي لشو مغسلة هالثياب كلها؟ منو ما عندك أولاد... (يا حرام صارت عم تخرّف ما تعتب عليها...)
التقيت ببنت جارنا صايرة صبية وحلوة...
أوففف تأخر الصبي بعد ما اجا، رح احضر تلفزيون ليكون وصل...
جيت؟ لشو جايب ورود؟ بتعرفني بحبن؟ ييي تقبرني غفيت أنا وناطرتك... تعشيت؟ بعملك لقمة تاكلها؟ "...

بس لما فاتت لتفيّق ابنها كان التخت فاضي، بعدو متل ما تركو...
هوي تأخر على الحياة بس بكّر كتير على الموت...
كان مصقّع لأن لما فاتت لتودعو كانت حرارتو من حرارة البرّاد بالمستشفى..
وكل يوم بتعمل الأكلة اللي بيحبها وبتحطلو صحن وبتضل ناطرة يفوت من الباب ليبللها قلبها ولو بضحكة أو نظرة منو...
خزانتو كل لحظة بتفتحها وبتشمشملو تيابو خايفة تمرق ثانية وتفكر بغيرو...
كانت حابة تشوفو عريس، بس لبسوه البدلة بالتابوت، وبدل ما يحملوه على كتافن رقصوا بنعشو...
ولليوم رافضة تصدق قلبها اللي حسها انو قتلولها ابنها...
خطفولها قلبها منها على بكير وبعد ما شبعت منو...
وبدل ما يجي جايبلها ورود صارت بتروح على المدفن آخدة قنينة ماي تسقي الياسمينة اللي زرعتلو اياها "بيضا" متل قلبو...
وكل ليلة بتسهر وعيونها ما بتغمض تاركة الباب مفتوح بركي هلق بيطل بطلتو الحلوة وكيف لا؟ وهي اللي ربتو كل شبر بندر..."

بدي اعتذر من الأمهات، لأن مني قادرة قول ينعاد على كل الأمهات، لأن في كتار السنة دفنوا عيدن باستشهاد أولادن...
إلكن يا هالامهات بقلكن بوقت ما قلوبكن اسودت اللي بالعلالي عم يحتفلوا الليلة... بس ما حدا ينسي انو الله كمان ما قدر إلا ما ينقي "ام" ودعواتها مستجابة...
الكاس مرّ بس "الله كبير" و"ام" المسكونة كلها عم تهتم فيهن هلق... 

(تحية إلى كل أمهات شهداء انفجار مرفأ بيروت وشهداء لبنان)...

                         شيرين حنا