يومين بلا كهربا... بلا ضمير!

رح احكي بالعربي المشبرح ومن الآخر، بعد تصليح الأعطال من الصبح ومشكورين الشباب اللي رغم العاصفة كانوا عم يشتغلوا، توقعنا نشوف "الضو" يعني تجي الكهربا"، بس لما تلاقي انو "بسبب الحمولة الزايدة" انت قاعد بلا كهربا يومين وغيرك مشعشع و"معلّق" وعايش ولا على بالو بال بتقلو هالكلمتين بركي بيحس على دمو بيفهم:

يا صديقي وصديقتي قبل ما تفوتوا على الكنيسة أو الجامع وتضربوا صدوركم وتضرعوا لالله حسوا بخيكم الانسان اللي الو يومين على العتمة... وخففوا "تعليق" لأن أساسا الكهربا من دون دف بترقص، اي كيف هلق؟ بدك تدّفى على راسي وعيني، وصقعة وثلج وجليد كمان بتفهمك بس "شي ومنو" السرقة تكون...

عم اتوجه للي بعد عندو شوية ضمير، أما اللي بلا ضمير وبلا احساس فما تندهي ما في حدا...

أما لدولتنا الكريمة، "خليكم بالبيت" أوعى تضهروا و"الدرك" فلتانين بالشوارع يطبقوا القانون والضبط يلحق التاني، إي أمنولنا أبسط حقوقنا وبعدان استعرضوا...
خايفين من كثرة الكورونا وما بقى في "تخوت" بالمستشفيات، والمريض بكورونا وغيرو اللي على مكنة الأوكسيجين بالبيت هيدا شو؟ والا كمان ما بيستاهل كهربا ولا أوكسيجين؟ كمان حقو فرنكين؟ أو الأفضل يموت هيك الأعداد بتتزايد بوفيات كورونا؟
والأحلى بيطلعوا بينظروا وبيشارعوا على أدوية كورونا انو ما بيسوى توزيع دوا وبلا وصفة طبيب و... بس كأنن من عايشين بهالمنطقة ومعنا ومش حاسين؟ أو قصورن العاجية عاميتلن عيونن؟
قادرين تسلخوا العالم برادارات السرعة "خوفا على سلامتنا" بس مش قادرين تفوتوا تعملوا ضبط باللي معلق وحمولة زايدة ، ما مساقبة "بيو" أقوى من "بيّي".
واذا ثارت العالم بالشوارع وولعت دواليب بتقولوا "زعران"، بس مش "زعرنة" نبقى يومين بلا كهربا؟

بس الهيئة على "الشتي" طلعت عم "تشتي" على وعند الكل...

                       شيرين حنا