(+961) 3-810338

جزين , الساحل الجزيني

الحريري غادر الى الامارات شاكرة أبو زيد ومؤسسة رينيه معوض... رابطة مخاتير جزين: اللقاح بدءا من الجمعة في مستشفى جزين قطع الطريق عند ساحة رياض الصلح وسط بيروت من قبل عدد من المحتجين التحكم المروري: قطع السير على طريق المطار القديمة - المسلك الغربي مقابل ملعب الانصار "السرفيس" بات بـ4000 الاف ليرة عون طالب سلامة بمعرفة اسباب ارتفاع سعر الدولار ومسار التدقيق الجنائي: حق التظاهر مقدس ومن واجبات القوى الأمنية حماية المتظاهرين والممتلكات ولا يجوز اضاعة حقوق الناس جعجع: لاستقالة النواب من غير الاكثرية واجراء انتخابات نيابية مبكرة الى جانب حل التدويل منوال حرب بحاجة لدم + B في مستشفى جزين الحكومي وفد من تكتل الجمهورية القوية أطلع عودة على العريضة المقدمة منهم الى غوتيريش للمطالبة بلجنة تقصي حقائق المطارنة الموارنة: الإعتراضات تدل على الفشل الذريع للسلطة السياسية في معالجة الحالة الاقتصادية والمالية بسبب تمنعها بدون وجه حق عن تشكيل حكومة مهمة نائب رئيس اتحاد الافران والمخابز أعلن استقالته: حرصا على كرامتي وسمعتي في ظل الارتفاع المتواصل في أسعار الرغيف توقيع اتفاق بين المالية ووزارة الدفاع لطباعة 150 مليون طابع مالي سامي الجميل :المبادرة الفرنسية أعاقت نفسها ولبنان اليوم رهينة وتحول إلى ورقة تفاوض وزني بحث مع شيا في الاوضاع المالية الكرملين: العقوبات الغربية الجديدة على روسيا غير مقبولة البابا فرنسيس أكد زيارته العراق رغم الهجوم الصاروخي عكر:أنجزنا ملفا كاملا حول قانون حماية المناطق المتضررة ودعم إعمارها طليس أعلن تجميد قرار الإضراب والتحركات: الاعلان عن تعديل سعر النقل بنسبة 30% ظهرا في وزارة الأشغال الطقس غدا ماطر احيانا والحرارة دون معدلاتها الموسمية روحاني: إذا كانت هناك إرادة جدية لرفع الحظر عن طهران فسنتراجع عن خطوات خفض التزاماتنا النووية هجوم بعشرات الصواريخ على قاعدة عين الأسد في الأنبار أسعار المحروقات تواصل ارتفاعها الملحوظ: البنزين 1300 ليرة المازوت 1100 ليرة والغاز 500 ليرة فتح الجيش أوتوستراد زوق مصبح عند نزلة جسر يسوع الملك إعادة فتح السير على أوتوستراد جبيل بالاتجاهين محتجون السير على أوتوستراد أنفه عند مفرق البلمند بالاتجاهين السير قطع على جسر سينيق عند مفرق الغازية قطع السير على أوتوستراد شكا الطرقات المقطوعة ضمن منطقة الشمال: القلمون عند مفرق والبلمند بالاتجاهين والبالما والطريق البحرية بالاتجاهين والبحصاص بالاتجاهين

"جزين تحكي": إن حضرنا السوق اشترينا وإن تأخرنا اشتروا وباعوا عنّا

تنتهي أواخر الشهر الحالي مهلة الستين يوماً التي اعطتها الإدارة الأميركية للأمين العام للأمم المتحدة لوضع خطة تعزيز قدرات قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان، وسبق إعطاء هذه المهلة سلسلة مواقف أعلنتها الولايات المتحدة الأميركية تتعلق بعدم تمكن القوات الدولية في الجنوب من ايقاف نشاط حزب الله العسكري ضمن نطاق عملها، ما دفعها الى تعزيز عتادها ومعداتها وتطويرها بشكل يمكّنها من تنفيذ المهمة، الأمر الذي استفادت منه أميركا في تحقيق الضغط المطلوب على أكثر من مستوى  وأهمها المتعلق بمفاوضات ترسيم الحدود البحرية.

وككل الملفات المطروحة على الساحة الداخلية اليوم، وفي ظل دولة مشلولة يتبيّن أن أموراً كثيرة تغيّرت، ولم يعد بالإمكان العودة الى قواعد اللعبة السابقة، وأن لبنان أمام خطرين أولهما الإنهيار وثانيهما الفوضى، وليس غريبا في ظل هذه الأجواء أن يأتي التحذير الفرنسي من زوال لبنان. 

هذه التطورات، إضافة الى الفلتان الأمني وتفلّت السلاح على نحو ما حصل في البقاع، أمر يؤكد غياب "هيبة" الدولة مناطقيا ووفق المحسوبيات، وانحدار لبنان نحو الأسوأ، ما يشرِّع الأبواب ويفتح الساحة الداخلية على كل الإحتمالات، كاستغلال ذلك من قبل بعض الخلايا الإرهابيى ولاسيما الرد على ما قام به الجيش وجهاز المعلومات في عكار. 

أمام ما يحصل، لم يبق بوسع الناس أن يتحملوا ما تحملوه لأكثر من ثلاثين عاماً مضت، لذا على الجميع تسهيل ولادة حكومة تحظى برضى داخلي ودعم خارجي حتى يكتب لها النجاح بالحد الأدنى، وتكون منتجة تضع مصلحة لبنان فوق أي إعتبار.

قد يكون هناك مشكلة مع السلاح ولكن الوباء الأكبر هو "الفساد"، ولا يغيب عنّا أن المشكلة اوسع وأكبر من لبنان حيث أن المنطقة أجمع ماضية الى تسوية كبرى شئنا أم أبينا، وإن حضرنا السوق اشترينا وإن تأخرنا اشتروا وباعوا عنّا فاتعظوا وتواضعوا ...