رئيس بلدية العيشية يتحرك بتوجيهات من قائد الجيش... حادثة العيشية منذ البدء حتى المصالحة

على إثر الإشكال الفردي الذي وقع بين مختار بلدة العيشية طوني سليم عون وأحد رعاة الماعز من بلدة مشغرة ،الذي جرى تضخيمه وتشويه وقائعه بخبر في احدى الصحف المحلية بتاريخ ١٥/٥/٢٠٢٠ وجرى تناقله عبر وسائل التواصل الاجتماعي بنيًة سيئة بهدف التأثير على علاقات المودة والاحترام والتعايش الأخوي الذي تعيشه بلدة العيشية مع محيطها ، بادر رئيس بلدية العيشية العميد المتقاعد جان عفيف  منذ اليوم الأول الذي تلا الإشكال وبتوجيهات مباشرة من قائد الجيش العماد جوزاف عون الى الإتصال بكافة الفاعليات والمعنيين في المنطقة اضافة الى اتصاله بوجهاء عائلة شرف الكرام.

وتلا هذه الاتصالات لقاء مصارحة ومصالحة في منزل مختار مشغرة بمشاركة مسؤول منطقة البقاع الغربي في حزب الله ورئيس فرع مخابرات الجنوب في الجيش اللبناني  ورئيس ونائب رئيس بلدية العيشية وكاهن الرعية ومختار العيشية وبعض الفاعليات العسكرية والمدنية في المنطقة  وعدد كبير من آل شرف الكرام وقد تلا لقاء المصالحة إفطار رمضاني بالمناسبة.

وبتاريخ ٢٠٢٠/٥/٢٠ لبّت عائلة شرف والفاعليات العسكرية والحزبية في منطقة الجنوب دعوة رئيس بلدية العيشية الى إفطار رمضاني في صالون كنيسة السيدة -العيشية بمشاركة وحضور رئيس اتحاد بلديات جبل الريحان المهندس باسم شرف الدين ورئيس بلدية عرمتى المهندس زياد الحاج ومختار عرمتى، مسؤول حزب الله في منطقة البقاع الغربي الشيخ محمد حماّدة، مسؤول حزب الله في منطقة اقليم التفاح وسام سعادي ممثلا بالحاج علي فتوني، وكاهن الرعية الأب سيمون الكسرواني ونائب رئيس بلدية العيشية وأعضاء المجلس البلدي وعدد من أبناء البلدة.

جاء هذا اللقاء والافطار تتويجاً للمصالحة التي تمّت في بلدة مشغرة ، حيث تخلّل اللقاء كلمات بالمناسبة لكل من مسؤول حزب الله في منطقة البقاع الغربي الشيخ محمد حماّدة ورئيس بلدية  العيشية العميد المتقاعد جان عفيف والعميد فوزي حماده رئيس فرع مخابرات الجنوب أكدّت جميعها على شكر قائد الجيش وضرورة صون الوحدة الوطنية والحفاظ على روابط الأخوة والعيش المشترك بين أبناء المنطقة الواحدة  الذي جسدّه هذا اللقاء.

كما تلا الإفطار لقاء على فنجان قهوة بمشاركة الحضور في منزل المختار طوني عون.