كي لا تبقى قرية جزينية منسية... رومانوس ومخول يبادران برعاية صقر

كي لا تبقى أي قرية جزينية منسية لمواجهة تفشي فيروس الكورونا، أصر كل من نائب رئيس اتحدا بلديات جزين رئيس بلدية لبعا فادي رومانوس ورئيس بلدية عين المير نادر مخول على الاستجابة لكل مختار أو مواطن اتصل بهما أو تواصل معهما استنجادا لتعقيم بلدته ومنزله.

ولأن تاه عن بال البعض أو تناسى وجود هذه القرى لا سيما في الساحل الجزيني، كانت الانطلاقة اليوم من بلدة المحاربية برشها وتعقيم شوارعها ومنازلها بحضور ورعاية قائممقام جزين يحيى صقر الذي تشكرهما على مبادرتهما وجهودهما الجبارة التي يبذلانها من أجل خير المواطنين، وقال: "تقومان بهذه المبادرة برش المطهرات من أهم شركات التعقيم، ونحن كقائممقامية ومحافظ الجنوب ووزارة الداخلية والحكومة نضافر جهودنا من أجل تقديم أي مساعدة لخدمة المواطنين"، لكنه شدد على أن على البلديات أن تقوم أيضا بواجبها تجاه مواطنيها.
كما لفت صقر إلى أن بعض المساعدات الغذائية والمؤن ستؤمن من البلديات وتوزّع على الأهالي، الذي طلب منهم البقاء في المنزل واحترام قرار التعبئة العامة.

من جهته، قال مخول: "ارتأينا أنا وزميلي رومانوس أن نبادر تجاه القرى المجاورة لنا خصوصا حيث لا بلديات وهي بحاجة لهذه الخدمات، فعملنا لن يقتصر على رش المطهرات بل أمّنّا أيضا كافة المستلزمات اللازمة للوقاية من كفوف وكمامات وعصبات للرأس ولزوم القدمين".

أما مختار بلدة المحاربية جرجس موسى، فتشكر القائممقام ورئيسي البلدية على هذه الجهود، متمنيا على أهالي البلدة ملازمة المنازل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.

وهكذا أكد رومانوس ومخول أن مهما حصل يبقى في المنطقة من يفكران بأهلها وصحتهم ويسهران على أمنهم وسلامتهم.