أمل جديد لمرضى السرطان

اكتشف باحثون أميركيون إشارة هامة يطلق عليها "لا تأكلني"، يبدو أن الخلايا السرطانية تستخدمها لمنع الجهاز المناعي من مهاجمتها.
وعادة، تكتشف الخلايا المناعية الأورام الخبيثة وتبتلعها، ولكن الباحثين اكتشفوا سابقا بروتينات على سطح الخلايا، يمكن أن تخبرها بعدم القيام بذلك. وهذا مفيد لدرء الهجمات على الخلايا الطبيعية السليمة، إلا أن الدراسة الجديدة وجدت أن الخلايا السرطانية تستخدم الإشارات هذه للاختباء.
والآن، وجد باحثون في كلية الطب بجامعة ستانفورد بروتينا جديدا يسمى CD24، يعمل كإشارة قوية (لا تأكلني) قادرة على حماية الخلايا السرطانية مباشرة من أي هجوم. كما يعتقدون أن هذا الاكتشاف يحمل "أملا خاصا" لمرضى سرطان المبيض وسرطان الثدي، الذي يصعب علاجه.
وعندما حجب الباحثون إشارة CD24 في الفئران، التي خضعت لزراعة أورام بشرية في أجسادها، وجدوا أن هذا الأمر سمح للخلايا المناعية، التي تسمى البلاعم، بمهاجمة الخلايا السرطانية، ما أدى إلى انخفاض نمو الورم وزيادة وقت بقاء الفئران على قيد الحياة.
وسبق للباحثين أن أظهروا أن البروتينات : PD-L1 وCD47 وbeta-2-microglobulin، تستخدم من قبل الخلايا السرطانية لحماية نفسها من الخلايا المناعية. وتستخدم الأجسام المضادة التي تحظر CD47 في التجارب السريرية، بينما تستخدم العلاجات التي تستهدف PD-L1 أو مستقبلاتها في العيادات.