يوم الأسرة "المعادي" انطلق من قيتولي

قررت الأسرة المعادية أن تبدأ جولتها في الجنوب، فابتدأت من قيتولي "مصيف الإله" كما يعني إسمها، بقداس الأحد في كنيسة مار جرجس في البلدة برئاسة رئيس المركز الكاثوليكي للاعلام الأب عبدو بو كسم. 

حضر القداس عدد من أهل البلدة خصوصا من آل الحاج والمسَّن، إضافة إلى آل مدلج وأبي حاتم ذوي الأصول المعادية ومختار البلدة الياس شبلي وعدد من الفاعليات، كما حضره رئيس رابطة آل رزق في جزين أنطوان عطالله رزق وزميلته في الرابطة سعاد أنطوان رزق (باحثة في التاريخ).

بعد القداس انضم الجميع إلى كوكتيل في قاعة الكنيسة، حيث دعا رئيس الوفد طوني نصار الحضور للمشاركة في يوم الأسرة المعادي، وتم التعارف بين الجميع كما جرت حوارات شيقة عن تاريخ وحاضر الأهل في مختلف البلدات، ومن جهته اهتم ابن قيتولي بولس الحاج باطلاعهم على تاريخ البلدة.

بعدها انتقلوا إلى القليعة حيث كان بانتظارهم المختار أمين سعيد، ليكملوا مسارهم إلى رميش فاهتم بحضورهم رئيس البلدية ألبير الحاج فجال بهم في البلدة وأطلعهم على تاريخها.