موظفو مستشفى صيدا: أنقذونا من مطرقة الكيدية وسندان النكايات

سأل موظفو مستشفى صيدا الحكومي وزير الصحة العامة جميل جبق، في بيان اليوم: "الى متى سنبقى تحت كيدية الادارة المخالفة للقانون، وهل ما حدث سيتكرر بعد وصول الحوالة المالية وتفتعل الادارة مشكلة جديدة تقتص فيها من الموظفين وتعاقبهم على مطالبتهم بحقوقهم وتحرمهم من تقاضي باقي مستحقاتهم؟"

واعتبر البيان أن "مبلغ 200 ألف ليرة كان كافيا لكي تضج مدينة صيدا بالسخرية مما تقاضيناه من مجموع رواتب متأخرة منذ شهر آذار، في الوقت الذي ننتظر فيه وصول الحوالة المالية لوزارة الصحة من أجل تقاضي رواتبنا المتأخرة عن أشهر نيسان وأيار وحزيران كما وعد وزير الصحة"، وشدد على أن "إدارة المستشفى تصر على عدم دفع ما تبقى من راتب شهر آذار رغم وجود الاموال التي تكفي لسداده، وهو ما يعد كيدية في التصرف منها تجاه الموظفين، ونكايات تفتعلها الادارة بين الأقسام".

وختم: "تصر الإدارة على عدم تسديد باقي شهر آذار نكاية بأحد الاقسام المالية الذي أكد وجود المبلغ الكافي، وما يؤكد ذلك ما قاله احد المنتفعين التابعين للادارة بعد دفع 200 الف ليرة: مشيت اللي بدي ياه وكلمتي اللي بدها تمشي، مع ان الادارة نفسها وعدت بتسديد المبالغ الباقية في حال لم تصل الحوالة المالية من وزارة الصحة نهاية الاسبوع الحالي".