حوّلت الجماد إلى جمال بكلماتها... مي منسى باقية باقية باقية

هي التي حوّلت الجماد إلى جمال بكلماتها وريشة قلمها، فمن منا لا يعرف الصحافية الاديبة والمفكرة والرائعة مي منسى، فهي لم ترحل بل ذهبت للقياك أيها العظيم، تعيد إليك الوزنات مئات وأضعاف، وليخلدها التاريخ في بصماتها في كل عين قرأت وقلب تفاعل بكل روعة خطتها يداها، فهي باقية باقية باقية...

حياتها:
ولدت في بيروت عام 1939.، حيث حصلت علی دبلوم دراسات عليا في الأدب الفرنسي.

ابتدت مسيرتها المهنية في الصحافة منذ عام 1959 في تلفزيون لبنان، مذيعة ومعدّة برنامجين: نساء اليوم وجرف على طريق الزوال.
التحقت في سنة 1969 بجريدة النهار، کناقدة في شؤون الأدب والمسرح والموسيقى. 
هي رئيسة تحرير مجلة جمالك الشهرية التي تصدر في بيروت منذ عام 1986.

كتبت وألفت العديد من التحف الفنية الورقية: أوراق من دفاتر شجرة رمان، المشهد الأخير، الساعة الرملية، حين يشق الفجر قميصه، تماثيل مصدعة، ماكنة الخياطة، وكانت الأبرز هي أنتعل الغبار وأمشي إذ دخلت في القائمة النهائية "القصيرة" للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2008, المعروفة بجائزة "بوكر".